كيف تبدأ مشروعك الخاص بدون رأس مال من المنزل؟ - هيروتك

Recents in Beach

كيف تبدأ مشروعك الخاص بدون رأس مال من المنزل؟

كيف تبدأ فكرة مشروعك الخاص وتغامر بوظيفتك التقليدية الثابتة؟

كيف تبدا مشروعك الخاص
أبدأ مشروعك: هل راودتك قبل ذلك فكرة أن يصبح لك مشروعك الخاص الذي يمنحك إيرادات رائعة كل شهر؟ كثيرون راودتهم مثل تلك الأفكار لكن أعداد قليلة بدأت المغامرة والبدأ في تنفيذ المشاريع الصغيرة، بالفعل لاسيما ان مخاطر كثيرة بانتظارك ما بين الاستغناء عن عملك القديم واختيار أي المشروعات التي تناسبك ثم انتظار الوقت الكافي لتحقيق ربح مناسب من مشروعك الخاص.

عليك، قبل أن تبدأ في تنفيذ فكرة مشروعك، أن تعي جيداً انك لن تحقق بالضرورة الأرباح التي تتمناها في الوقت الذي تتمناه من هذا المشروع، بالاضافة لذلك لن يكون هناك راتب ثابت كما اعتدت قبل ذلك في وظيفتك التقليدية، ولن يكون هناك تأمين صحي أو خطط تقاعد ولا أجازات مرضية مدفوعة الأجر ولاكل هذه الامور الاخري التي تعتاد عليها في الوظيفة الحكومية او العمل الثابت.

غير أنك الآن، ومع وجود شبكة الإنترنت، أصبحت بضغطة زر واحدة تستطيع الولوج إلى أفكار مشروعات بالمئات بما لها من دراسات جدوى ونماذج واقعية لأشخاص آخرين نفذوا الفكرة قبلك بما يتيح لك الاستفادة الهائلة لتبدأ مشروعك الخاص ولو حتى كعمل جانبي دون ترك الوظيفة الأساسية التي تعمل بها.

كيف تبدأ مشروعك الصغير دون أن تترك الوظيفة؟

يقترح روبرت كيوساكي طرق متعددة لبدء مشروعك الصغير دون الحاجة لترك الوظيفة:
 تحصر اهتمامك على المنتج نفسه وليس الخدمات الملحقه به
وذلك بالتركيز على خلق منتج بدلاً من تقديم خدمات استشارية بالمهارات التي يمتلكها الشخص، مشكلة أعمال الاستشارة، خاصة لو كانت عمل جانبي، هي أنك لا تملك عمل خاص، بل تملك وظيفة. صعوبة الخدمات تكمن في أنك يجب أن تبيع وقتك فيها. فإذا لم تعمل، لن تكسب أي نقود، مما قد يؤدي في كثير من الأحيان لانهيارك في النهاية لو لم تمتلك الخبرات الكافية التي يحتاجها سوق العمل باستمرار.

لذلك بدلاً من ان تبيع الخدمات، عليك ان تكتشف طريقة لخلق منتج. لو كنت ستقدم خدمة استشارة، فاجمع دورة أو مُقرر ثم قم ببيعه، ولو كنت كاتبًا، فاكتب كُتبًا باسمك ثم يمكنك بيعها في المكتبات أو حتى على موقع أمازون ككتب إلكترونية.

إبحث عن عمل مشروع يملأك بالشغف والحماسة

يستغرق بدء مشروع جديد الكثير من الوقت، لذلك ربما من الأفضل أن تقوم بشيء تستمتع به تماماً منذ البداية. تسأل نفسك ما الذي تبرع فيه وما الذي تتحمس في البدء به لو امتلكت مشروعاً خاصاً بك.

لو كنت تشعر بالشغف تجاه الطبخ مثلاً. عليك ان تبحث عن طريقة لربح المال من الطبخ. إذا كنت تهوى الصيد، افتح محلا لأدواته، إذا كنت تحب القراءة وتعشق الكتابة ألف كتاباً… عليك أن تجد طريقة لتوظيف فنك في خدمة عملك،

ابحث عن الأشياء التي تحبها واكتشف طريقة لربح المال منها. ولن تشعر أنك تؤدي عملاً حتى حينها.

لا تنشئ المشروع بمفردك

كيف تبدا مشروعك الخاص
واحدة من أهم ركائز المشروعات الناجحة هي تقسيم الأدوار والمهام بين مجموعة أفراد تتوزع عليهم ويتناوبون على أدائها ومن ثمّ يأتي مبدأ المحاسبة ومكافأة الموظفين الجيدين أو مجازاة المقصرين، ثم عليك ان تبحث عن شخص محترف في مجال عملك أو حتى موظف أو اثنين يمكنهم العمل معك ويتولون أغلب مسؤوليته بحيث تقضي أنت الجزء المهم من وقتك في إدارة العمل وتطويره بشكل أفضل.

إن تركيزك على تنمية عملك منذ البداية سيساعدك على تنمية وبناء مشروعك ليصبح أكثر من مجرد عمل جانبي.

حدّد جدولاً زمنياً لكل ما تنوي فعله بمشروعك الخاص

إن رغبت في إدارة مشروع ناجح و في نفس الوقت تحتفظ بعملك الاساسي، يجب عليك أن تدير وقتك باقتدار. قلل زمن مشاهدة التلفزيون، توقف عن الخروج لتناول المشروبات، واستقر قليلاً للتركيز على عملك، حينها ستتفاجأ من كمية العمل التي يمكنك القيام بها خلال ساعة أو اثنين في المساء، والاهم هو تحضير خطة دراسة جدوي لمشروعك شاملة كل اركان المشروع حتي لاتخسر ما تستمره من مال في هذا المشروع.

عليك استغلال التكنولوجيا في مشروعك لأقصى قدر ممكن

كيف تبدا مشروعك الخاص
أهمية التكنولوجيا أنك من خلالها تستطيع اختصار كثير من الوقت والجهد، وسائل تكنولوجية كثيرة يمكن أن تساعدك على خفض وقت العديد من المهام التي كانت تستغرق ساعات طويلة سابقًا وإنهاءها في ثوان أو دقائق قليلة فقط.

سيكون من المفيد لك إجراء البحوث واستغلال برامج إدارة خدمة عملاء، وبرامج التسويق، لإرسال رسائل بريدك الإلكتروني الإلزامية آليًا، واستخدام برامج إدارية وتطبيقات تكنولوجية مفيدة للعمل عبر هاتفك المحمول.

فتّش عن المشاكل التي يواجهها من حولك من مشاريع

عليك ان تبحث عن المشاكل ثم الحلول بطريقتك واسأل كل من حولك عن المشاكل اليومية التي تواجههم فهذه أكثر طريقة فعالة تتيح لك الحصول على فكرة مناسبة لمشروع حقيقي مناسب ، قد يشير من حولك عليك بأفكار جديدة، فالحاجة ام الاختراع، فاختراع وتسويق اغلب الادوات المكتبية كان بسبب مشاكل واحتياجات تمس اعمال الموظفين اليومية. البحث عن حل لمشكلة كبيرة كانت او صغيرة يعتبر أحد أسس الحصول على فكرة مشروع ناجح .

اختلف عن الآخرين في مشروعك الجديد عن البدأ في تنفيذه

عليك أن تقدم شيئاً مختلفاً عما يقدمه من حولك من مشاريع صغيرة مختلفة، كي تستقطب شريحة من السوق تطلب عندك ما لم تجده عند غيرك وهذا يعني ان السلعة او الخدمة التي تقدمها يجب ان تكون مختلفة،


أفكار كثيرة ستجدها لبدأ انشاء مشروعك الخاص، ودراسات جدوى بالمئات بل الآلاف في انتظارك فوق رفوف مواقع الانترنت والمدونات وحتى على الحسابات الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر لكن تبقى خطوة البدء بحوزتك أنت فقط، أنت وحدك من يتحمل المخاطر والمغامرات التي سبقك إليها كثيرون، والتي كما باء بعضها بالفشل فقد نجح الكثير منها في تجاوز متاعب الوظيفة التقليدية المعتادة ونيل إيرادات شهرية كانت يوماً ما حلماً صعب المنال.

إرسال تعليق

0 تعليقات